الثلاثاء، 3 مايو، 2011

«القاعدة».. دون رأس


استيقظ العالم صباح الثلاثاء  على تطور خطير فى الحرب الأمريكية على الإرهاب، لقى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن مصرعه، فى بلدة أبوت آباد الباكستانية قرب العاصمة إسلام آباد، فى عملية عسكرية خاطفة استغرقت 40 دقيقة، قادتها قوات كوماندوز أمريكية، فى تطور يمثل ضربة قاصمة للقاعدة وحركة طالبان وينهى أسطورة الإرهاب بعد سنوات من المطاردة. وكشف مسؤولون أمريكيون أن عملية قتل «بن لادن» استغرقت 40 دقيقة، فى عملية مباغتة وخاطفة انتهت بتصفية ألد أعداء الولايات المتحدة، بعد مطاردة دامت زهاء 10 أعوام، وشاركت فيها قوة كوماندوز أمريكية بدعم استخباراتى باكستانى بعد تمكنهم من رصد ومتابعة المرسال الخاص لـ«بن لادن» منذ 4 سنوات، واقتحمت القوات المجمع المحصن فى المدينة والذى كان يتخندق فيه «بن لادن» وحراسه وزوجته، ودارت معارك بالأسلحة بين الجانبين أسفرت عن مقتله وأحد أبنائه و4 حراس واعتقال 6 من أبنائه وبعض مساعديه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون

قائمة المدونات الإلكترونية